fbpx
!اليوم 7 – إنّ الله يحبّك

!اليوم 7 – إنّ الله يحبّك

الله يحبّ مخلوقاته. إنّه يحبّك أيضا! ويريد أن يكون محبوبا من قبل مخلوقاته كذلك. والحقيقة هي أنّ معظم النّاس قد اختاروا عدم قبول خالقهم، وبدلا من ذلك يعيشون حياتهم كما يحلو لهم

الله يريد التّواصل مع النّاس من خلال روحه القدّوس. لتتلقّى روحه في قلبك، سيكون عليك أوّلا أن تقبل الله كخلقك و يسوع كمخلّصك و سيّدك. سيكون دليلك في المستقبل

حريّة اختيارك تمنحك الفرصة لاتخاذ خيار مع أو ضدّ الله. إذا كان كلّ شيء واضحا، إذن كان هناك مجال صغير لاختيارك. ولكن، الآن بعد أن سمعت الحقائق، إنّه اختيارك. كلّ ما عليك القيام به هو قبول عرض الله: أن تصدّق أنّ موت ابن الله يحرّرك من عواقب إرادتك الحرّة و تقبله كخالقك و دليلك في مستقبلك الجديد

بالطّبع، يمكنك أيضا اختيار عدم تصديق هذا أو تجاهل العرض والاستمرار في العيش كما فعلت من قبل. عن طريق اختيار هذا الخيار، سوف تتجاهل الله وكذلك العلاقة الّتي يريدها معك

تمّ تقديم العرض: كلّ ما عليك القيام به هو الاعتقاد بأنّ الله أعطى ابنه يسوع للموت بسبب أخطاءك ودفع الثمن لإنقاذك من الموت الأبديّ. إذا اخترت عدم تصديق هذا أو ببساطة تجاهل هذا العرض والاستمرار في عيش حياتك، فأنت تنكر الله نفسه وعلاقة معه لن تكون ممكنة

لا تأجّل اختيارك، لأنّ الوقت قد يكون تأخّر عندما سوف تنتظر لحظة أفضل. بالطّبع قد ترغب في معرفة المزيد عن الله، المسيح عيسى وعرضه قبل قبوله. بالنسبة لمعظم النّاس، الخيار ليس سهلا لاتّخاذه. بعد كلّ شيء، تتخلّى عن السّيطرة على حياتك. عندما لا تكون مستعدّا لاتّخاذ خيار اليوم، فقط لا تتخلّى عن اكتشاف المزيد عن الله إلى حين أن تكون على استعداد لاتّخاذ اختيارك. أفضل طريقة للتّعرّف على الله هي قراءة الكتاب المقدّس

هل أنت مستعد لاتّخاذ خيار اليوم؟

هل أنت على استعداد لقبول العرض الّذي قدّمه المسيح عيسى لك؟

نعم! أنا مستعدّ لقبول عرض المسيح عيسى

أودّ أن أفكّر أكثر في الموضوع

لا شكرا، ليس في هذه اللّحظة

لقد قبلت هذا العرض من قبل