اليوم 3 – الحياة من خلال التّصميم

اليوم 3 – الحياة من خلال التّصميم

في اليومين الماضيين لاحظنا أنّه سيكون من المستحيل إلى حد ما أنّ الحياة قد تشكّلت دون تصميم. الآن، من أجل تصميم، أنت بحاجة إلى مصمّم. شكل من أشكال الذكاء الّذي خطّط كلّ الكون والكواكب والأرض والحياة بكلّ التّفاصيل

?إذا كان هناك مصمّم، لماذا هذا المصمّم خلق هذا الكون الهائل ولماذا اختار كوكبا واحدا فقط لخلق مسكن حيويّ متقدّمة بشكل مذهل

?ماذا ستكون الخطّة الكبيرة وراء كلّ هذا

بعض الأسئلة الأخرى قد تظهر فجأة الآن: هل هذا المصمّم صنع خلقه و تركه هكذا لمصيره؟ أو أنّ هذا المصمّم لا يزال يشعر بالقلق  اتّجاه خلقه؟ وإذا كان الأمر كذلك، كيف يمكننا أن نلاحظ هذا

?هناك الكثير من التّعاسة على كوكبنا لدرجة أنّه قد يكون من الصّعب أن نتصوّر أنّ هذا المصمّم لا يزال يهتمّ بخلقه، أليس كذلك

?ماذا لو أنّ هذا المصمّم قد ذهب إلى الحدّ الأقصى و خلق شيئا أكثر جرأة من ‘آلة’ تعمل بسلاسة

ماذا لو كان قد وضع خطّة بها حرّيّة الاختيار؟ من خلال جعل المخلوقات مع الحرية لاتّخاذ قراراتهم الخاصّة، حتّى تكون قادرة على أن تكون خلاّقة من تلقاء نفسها. هذا سيكون مثل فيلم الخيال العلميّ حيث الرّوبوتات تأتي إلى الحياة، أليس كذلك

سيكون ذلك شكلا عميقا من أشكال الخلق؛ نوع تصميم يتّسم بالمجازفة إلى حدّ ما. كان من الممكن أن تصبح الأمور مختلّة إذا اتّخذت المخلوقات قرارات ضدّ خطّة المصمّم

.وبسبب هذه الحرّيّة في الاختيار، فإنّ المخلوقات ستكون أيضا قادرة على اتّخاذ خيار للتّجاهل أو الاختيار ضدّ مصمّمهم

?من هو هذا المصمّم

?هل لديك صورة نوعا ما مسبقا عن هذا المصمّم
?هل سيكون مهتمّا بك
?أم أنّك واحد فقط من منتوجاته العديدة
?ماذا لو أنّه يهتمّ بك ولديه خطّة لك

?هل ستكون متخوّفا من تلك الفكرة

?هل أنت على علم بالخطّة؟ هل تتصرّف كما لو أنّه مُدَبَّر لك أو أنّك فقط تفعل ما يبدو أفضل بالنّسبة لك في الحياة

?هل أنت على استعداد لمواجهة هذه الأسئلة
?هل ما يزال المصمّم سيشارك مع تصميمه؟ إذا كان الأمر كذلك، كيف يمكنك أن تعرف
?هل ستكون هناك خطّة أكبر خلف خلقه
?هل سيشارك المصمّم معك
?هل تتصرّف وفقا للخطّة الأكبر

فكّر في ذلك اليوم والمرجو أن تعود في اليوم الرّابع

أكمل إلى اليوم 4